سجل الآن
مجتمـع

عائشة تصاب بالسرطان ويبقى الحلم “مضيفة طيران”

كانت تخبئ حلما طالما راودها منذ الصبا، حال عائشة أبلغ، دودو صاحبة الـ 12 سنة كفاحا، إحدى محاربات مرض السرطان، تتحدى هي وعائلتها وضعها الصحي الصعب، حين يتشبثون بخيط الأمل السميك، كان حلمها العمل كمضيفة طيران، فتحلق بعيدا عن الكيماوي، وأوجاع العلاج، وشاءت الأقدار أن يهب الله لها جنودا بهيئة بشر ذللوا لها بِضعا من العقبات، فكان شباب جمعية الأيادي المتضامنة كرجل واحد، لأجل رسم بسمة قصيرة على ثغر طفلة، وأملهم أكبر في أن تشفى، وتندمج .
تفاصيل الحكاية، بعد أن بثت الجمعية مبادرة “معا من أجل تحقيق حلم طفل مريض” عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفعلا تهاطلت البشرى على قلب الطفلة عائشة، التي عاشت نصف حلم أمسية اليوم، وكأنها عروس في ليلة دخلتها، وهي تسرق ضحكات بريئة، حين اتصل بها طاقم شركة الطاسيلي للطيران، لإعلامها بأن حلمها قاب أو أدنى أن يرى نورا ..
لم تكن تدري عائشة أنها تعيش ولو لدقائق معدودات حقيقة، مضيفة طيران بزيها الأحمر الرسمي، فعلا عاشت عن كثب يوما كاملا في مطار 8ماي45 بسطيف، عندما التقت موظفي المؤسسة، وتم استقبالها والترحيب بها كما ينبغي أن يكون، في بهو المؤسسة، ثم تعليمات الإدارة، فتفاصيل تنظيم الرحلات الجوية، وعملية التسجيل والحجز واستقبال المسافرين، في أجواء تضامنية إنسانية رائعة.
في إنتظار الصعود إلى الطائرة، واستكمال فصول الحلم الأيام القادمة، بعد تنظيم الإجراءات اللازمة.
ككل عام، مئات الحالات مثل حالة عائشة، قد يبقون بيننا، ويعشن ويعايشن أحلامهن، وقد يرحلون ملائكة أطهارا، بعد أن عشّش المرض في أجسادهم الصغيرة، لكن الأجمل من هذا أن يهبوا الحب والأمل والكفاح على شكل رسائل قصيرة، مفادها : “عش ما شئت، فما أضعفك أيها الإنسان، هذه سنة الرحمان، بتوقيع عائشة المكافحة، دودو الملائكة”.

اظهر المزيد
سجل الآن

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “عائشة تصاب بالسرطان ويبقى الحلم “مضيفة طيران””

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق