سجل الآن
أخبار الوطنأرشيف

الجزائر تضع ضوابط جديدة خاصة بإستيراد المصاحف والكتب الدينية

الجزائر تضع ضوابط جديدة إستيراد المصاحف والكتب الدينية

سطيف:معيزة لامية

وضعت الحكومة الجزائرية ضوابط وشروطا جديدة للراغبين في إستيراد الكتب الدينية والمصاحف، تلزمهم عبرها بضرورة الحصول على ترخيص مسبق من وزارة الشؤون الدينية وذلك لتفادي ما سمته “الفوضى الكبيرة” في إستيراد ذلك النوع من الكتب.

ويجبر المرسوم التنفيذي الذي وقّعه الوزير الأول عبد المالك سلال  كل “شخص يريد إستيراد الكتاب الديني على جميع الدعائم عدم الشروع في أيّ إجراء قبل حصوله على الترخيص المسبق”.

وحدد المرسوم الصادر يوم الأحد الماضي ،في آخر عدد من الجريدة الرسمية شروطا عدة، منها عدم مساس المضامين الكتب الدينية المراد إستيرادها بالوحدة الدينية للمجتمع، وبالمرجعية الدينية الوطنية والآداب العامة والحقوق والحريات الأساسية.

وقررت لجنة القراءة التابعة لوزارة الشؤون الدينية الجزائرية حسب النص في “طلبات الترخيص المسبق لإستيراد الكتاب الديني من خلال الإطلاع على محتوى الكتب المراد إستيرادها والتحقق من خلوها من عبارات الإساءة إلى الوحدة الدينية والمرجعية الوطنية للجزائريين”.

ويلزم المرسوم “الراغبين في إستيراد الكتاب الديني بإرفاق الطلب بنسخة واحدة من الكتاب المراد إستيراده رفقة بطاقة معلومات عن الكتاب”.وتتولى وزارة الشؤون الدينية عبر لجنة القراءة كما جاء في القرار سحب الرخصة من المستورد في حال ثبوت مخالفته للشروط، كما سيجري حجز الكتاب الديني أو إتلافه.

وينص مرسوم آخر بالعدد ذاته من الجريدة الرسمية على أن الراغبين في إستيراد “المصحف الشريف” وطبعه وتوزيعه ونشره من الأشخاص والهيئات والأجنبية والممثليات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة وكذا المراكز الثقافية الأجنبية المعتمدة بأخذ الموافقة المسبقة من وزارة الشؤون الدينية.كما يشترط المرسوم خلو المصحف الشريف من الأخطاء، ومراعات رواية “ورش” عن الإمام نافع المشهورة في الجزائر ودول المغرب العربي.

اظهر المزيد
سجل الآن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق