الجزائر

المديرة العامة لإفريقيا بوزارة الشؤون الخارجية “مليكة حدادي” : الجزائر تسعى لتفعيل مخرجات المنتدى الدبلوماسي للتضامن مع الشعب الصحراوي

أكدت المديرة العامة لإفريقيا بوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج الجزائرية” سلمى مليكة حدادي”، على أن تصفية الاستعمار من القارة الإفريقية لن يكتمل إلا بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، وأوضحت أن الهدف من الملتقى هو النظر في سبل حشد الدعم العابر للقارات للقضية الصحراوية، مؤكدة أن الجزائر كبلد مضيف وعضو في المنتدى لن تدخر أي جهد من أجل تفعيل مخرجات هذا المنتدى.

وأضافت المتحدثة اليوم السبت 17 جوان 2023 ، خلال أشغال المنتدى الدبلوماسي للتضامن مع الشعب الصحراوي في حضرة سفراء و ممثلوا الدول اللإفريفية و أمريكا اللآتينية ، أن الجزائر وخلال عهدتها كعضو غير دائم في مجلس الأمن للأمم المتحدة ستواصل جهودها في الدفاع عن القضايا العادلة ومنها القضية الصحراوية، وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي تماشيا مع مواثيق المنظمتين.

وتتواصل أشغال المنتدى في جلسة مغلقة يتم خلالها تقديم المشاركين رسائل الدعم إلى جانب استعراض خطة العمل لسنة 2024/2023 قبل أن تستأنف في جلسة علنية يتم خلالها الإعلان عن التوصيات المنبثقة عن اللقاء.

وتكمن أهمية دورة المنتدى الدبلوماسي للتضامن مع الشعب الصحراوي، باعتبارها محطة هامة لتقييم عمل المنتدى في مجالات دعم القضية الصحراوية ووضع خططه وبرامجه التضامنية مستقبلا للدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

ويجري اللقاء الدبلوماسي في ظرف يتميز بدعم واسع تحظى به القضية الصحراوية في المحافل الدولية.

وكان مكتب التنسيق للمنتدى الدبلوماسي للتضامن مع الشعب الصحراوي، عقد مؤخرا اجتماعه الثاني بمقر سفارة الجمهورية الصحراوية بالجزائر لوضع اللمسات الأخيرة تحضيرا لدورته هذه.

ويضم مكتب التنسيق كلا من سفير الجمهورية الصحراوية بالجزائر السيد عبد القادر طالب عمار، رئيس اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي سعيد العياشي، سفير فنزويلا خوان باوتيستا أرياس بالاسيو ،سفير كينيا بيتر كتانا أنغور والقائم بأعمال سفارة جنوب إفريقيا السيد باتريك مرينكوميس.

للتذكير، فقد أطلقت مبادرة المنتدى الدبلوماسي للتضامن مع الشعب الصحراوي قبل ثلاث سنوات من طرف مجموعة من السفراء المعتمدين بالجزائر من مختلف مناطق العالم، وبمرافقة من الوزارة الجزائرية للشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق