سجل الآن
أرشيفرياضة

وفاق سطيف وشباب بلوزداد في مقابلة ملحمية بملعب 5جويلية

 وفاق سطيف وشباب بلوزداد في مقابلة ملحمية بملعب 5جويلية
وفاق سطيف وشباب بلوزداد في مقابلة ملحمية بملعب 5جويلية

سطيف: معيزة لامية

يلتقي فريقا وفاق سطيف وشباب بلوزداد في نهائي الطبعة الـ53 لكأس الجزائر لكرة القدم مساء اليوم الأربعاء بملعب 5 جويلية الأولمبي (سا16.30 ) بنية التتويج بهذا اللقب وخلافة مولودية الجزائر التي تحصلت عليه في السنة الماضية.

ويتعلق الأمر بناديين اختصاصيين في هذه المنافسة، حيث يعد النهائي العاشر  للشباب (6 تتويجات)، بينما هو النهائي التاسع بالنسبة للوفاق الذي توج بثمانية  كؤوس.

ويعتبر فريق وفاق سطيف مرشحا على الورق بالنظر إلى سيطرته على البطولة  وتتويجه بلقبه الثامن وكذا التعداد الثري الذي يحوز عليه، علما و أن آخر نهائي  كأس خاضه يعود إلى 2012 امام نفس المنافس (2-1 بعد الوقت الإضافي).

بالمقابل، يأمل ابناء “العقيبة”، بقيادة مدرب غني عن التعريف و يتعلق الأمر  ببادو زاكي، إلى معانقة السيدة الكأس التي غادرت خزائنهم سنة 2009. ومعلوم  أنها آخر مواجهة لهذا المدرب على رأس النادي العاصمي قبل العودة الى المغرب لقيادة اتحاد طنجة.

ويرى مدرب تشكيلة “عين الفوارة” خير الدين مضوي أن “النهائي سيكون كبيرا بين  فريقين كانا الاحسن في مرحلة الإياب من البطولة”، مضيفا انه يعيش هذا النهائي  “تحت ضغط كبير بما ان المسؤولية كبيرة ويجب التركيز على كل التفاصيل”. وسبق لمضوي وأن توج بالكأس في 2012 عندما كان مساعدا للسويسري آلان غيغر.

من جانبه، شدد المدرب بادو زاكي على ضرورة التتويج بهذا اللقب قبل مغادرته  الجزائر. وصرح المدرب البلوزدادي: “لا توجد أي حسابات في النهائي. سنعمل من  اجل تقديم احسن ما لدينا في هذا اللقاء  الكبير واللاعبون عازمون على ذلك. انا فخور بهم سيما وأنهم بذلوا قصارى جهدهم خلال الموسم المنتهي بتمكنهم من احتلال مرتبة مشرفة في البطولة”.

و يفتقد الوفاق خلال النهائي لخدمات اللاعب محمد خثير زيتي المعاقب في حين فإن مشاركة ميلود رباعي غير مؤكدة بسبب الإصابة. اما بالنسبة للشباب فسيكون  محروما من خدمات هدافه محمد امين حامية المصاب في الركبة.

وعينت الإتحادية الجزائرية لكرة القدم الحكم الدولي مصطفى غربال لإدارة هذا  النهائي بمساعدة سمير بيوض وبوعبد الله عوماري اما عبد الرزاق حلالشي فسيكون حكما رابعا.

 

الوسوم
اظهر المزيد
سجل الآن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق