سجل الآن
أرشيفدولي

الجزائر تدعو إلى تدعيم العمل في مجال المساعدة القضائية وتسليم المطلوبين

العاصمة الموريتانية نواكشط
العاصمة الموريتانية نواكشط

سطيف: معيزة لامية

دعا ممثل الجزائر عميد الشرطة كونت مصطفى من المديرية العامة للأمن الوطني في أشغال الندوة الإقليمية لدول المغرب العربي حول مكافحة الإرهاب يوم أمس بنواكشوط إلى تدعيم العمل في مجال  المساعدة القضائية وتسليم المطلوبين وعلى استعداد الجزائر لوضع خبرتها في متناول الدول الشقيقة والصديقة وتبادل تجاربها خدمة لاستقرار بلدان المغرب العربي وعموم افريقيا.

وأوضح عميد الشرطة في تدخله في ختام اشغال الندوة الإقليمية لدول المغرب العربي حول مكافحة الإرهاب التي نظمها مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات  والجريمة والمديرية التنفيذية للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ” أن للجزائر 

تجربة فريدة في مكافة الارهاب في الميدان حيث تصدت خلال عشرية كاملة للجماعات الإرهابية  اضافة الى تجربتها الرائدة في المجال القضائي في محاربة هذه الافة  الخطيرة على استقرار بلدان المغرب العربي وافريقيا.

وأضاف “ان الجزائر مستعدة لوضع خبرتها في متناول الدول الشقيقة والصديقة  والرفع من مستوى التعاون بين الدول وتبادل تجاربها خدمة لاستقرارها وامنها”.

وأشار إلى أن الجزائر التي “عانت من الإرهاب منذ بداية تسعينات القرن الماضي  كانت السباقة في المطالبة وبإلحاح في فتح مجال المساعدة القضائية بين الدول  وتسليم المجرمين  لكن لم ينظر إلى طلبها إلا عندما صار عدد من الدول ضحية لهذه  الآفة المقيتة  مما دفعها الى النظر في طرق معالجة مكافحة الجرائم الارهابية  وسن التشريعات والقوانين المتعلقة بهذا الاطار ما سمح في انطلاق عملية المساعدة القضائية في معالجة مكافحة الإرهاب وتسليم المطلوبين”.

وذكر ممثل الجزائر بالعديد من اتفاقيات التعاون القضائي التي وقعتها الجزائر منذ ستينات القرن الماضي مع الدول المغاربية التي تحتاج كما قال إلى ” تحيين  وتحسين” مشيرا في هذا الصدد الى عدد من الإتفاقيات في مجال العدل والقضاء ضمن إتحاد المغرب العربي لم تدخل إلى حيز التنفيذ بسبب عدم مصادقة بعض الدول  عليها ولم ترتق إلى موضوع تسليم المجرمين رغم ان العديد من جوانب التعاون في مجال مكافحة الارهاب موجودة بين الدول المغاربية وخاصة في مجال تبادل  المعلومات”.

وعلى المستوى الإفريقي يضيف ممثل الجزائر فان الإتحاد الإفريقي لم يكن  بمعزل عن هذا الحراك وذلك باستحداث آلية قانونية وعملياتية ستمكن كل الدول الأعضاء في الإتحاد من تنسيق أداة أجهزة الشرطة في مجال مكافحة كل أشكال الجريمة وبالخصوص الجرائم المنظمة العابرة للأوطان وعلى رأسها الإرهاب والمتمثلة في آلية الإتحاد الإفريقي للتعاون في مجال الشرطة ” افريبول” التي  اتخذت من الجزائر مقرا لها في ماي 2017.

وكان المشاركون في أشغال الندوة التي اختتمت مساء أمس الجمعة في نواكشوط  إلى تدعيم العمل في مجال المساعدة القضائية وتسليم المطلوبين وتفعيل جهاز  المكلف بالعدالة والأمن على المستوى المغاربي.

وشدد ممثلي الدول المشاركة فيختام أشغال الندوة التيي نظمها مكتب الأمم المتحدة لمحاربة المخدرات والجريمة تحت عنوان “التعاون القضائي عبر القنوات  الرسمية وغير الرسمية من أجل مكافحة الإرهاب” على أهمية تعزيز التعاون والتنسيق في مجال المساعدة القضائية تحت غطاء الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي  والعمل على ربط علاقات وطيدة مع الإتحاد الأوروبي في هذا المجال ووتدعيم عمل  مجموعة دول الساحل الخمسة (موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر  وتشاد).

اظهر المزيد
سجل الآن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق