أخبار سطيف

سكان تيملوكة يستنجدون بالبرلمانيين

سطيف – بن غذفة خالد
خرجة ميدانية لاعضاء من مجلس الأمة و برلمانيين عن حزب جبهة القوى الاشتراكية للتطلع على اهم انشغالات سكان قريتي تيملوكة و خلفون ببلدية عين ارنات.
جدد حزب جبهة القوى الاشتراكية لخرجاته الميدانية و الاستطلاعية لأخذ و نقل اهم المشاكل و المطالب التي يعاني منها سكان سطيف ، و بالأخص دائرة عين ارنات التي تعاني من عدة مشاكل سواءا في عين ارنات مركز – مشكل السكن الذي يبقى الهاجس الكبير بالنسبة لبلدية عين ارنات ، و كذا في بعض قراها كتيملوكة ، خلفون و البحيرة التي تعاني من مشاكل كبيرة يتطلب مراسلة السلطات المعنية كتسوية العقود السكنات القديمة ، التهيئة العمرانية ، مشكل الهدم بقرية خلفون ، وقد شهد حضور رئيس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة القوى الاشتراكية السيد صادق سليماني ، و أعضاء عن الحزب بمجلس الأمة السيد : موسى تمادرتزا ، و كذا السيد : محمد بطاش ، السيد : بويدر حميمي امين وطني المكلف بالثقافة و التراث ، السيد مالك سعدلي مستشار الامين الوطني الاول وبرلماني سابق . و قد ندد سكان قرية تيملوكة التي كانت أول خرجة للأعضاء البرلمانيين عن حزب جبهة القوى الاشتراكية بضرورة رفع إنشغالهم للسلطات المعنية لإيجاد حل سريع لمشكل تسوية العقود العالق منذ مدة ، سواء سكان القدامى ” 110 مسكن ” الذي عندهم أكثر من 200 سنة و هم مستوطنيين به اي قبل الاستعمار ، فلا يوجد أية عقد ملكية يسمح لهم باستخراج وثيقة أو رخصة البناء لهدم السكن القديم ، الذي هو في حالة كارثية لبناية سكن يليق و آمن و جديد مثلهم مثل قرى مجاورة تابعة لنفس الدائرة التي سوت لها وضعية سكناها بصفة عادية ؛ بالإضافة للبناءات الذاتية التي منحت بطريقة قانونية سنة 1988 إلى اليوم أصحابها بلا عقود ، منحت لهم فقط وثيقة تثبت استفادتهم من سكن ذاتي ، بالإضافة إلى مشكل التهيئة الحضرية فحسب قول أحد المواطنين أن هاته القرية ” منذ الاستقلال 1962 إلى يومنا هذا و سكانها يحلمون بطريق زرقاء اللون، هذا أكبر دليل على المعاناة الكبيرة التي يعانون منها ، أضف إلى ذلك غياب فرع بريدي و بلدي ، مدرسة قديمة تكاد تسقط على التلامييذ ، و التي تشهد أيضا اكتظاظ كبير أكثر من 40 تلميذ في القسم الواحد تعمل بنظام الدوامين ، و رغم التوسعة التي استفادت منها فإنها لا تزال تعاني من هذه الوضعية .
و في تصريح لرئيس جمعية ” الوفاء ” لقرية تيملوكة أنه ” يطلب من السلطات المعنية سواءا المحلية أو الولائية برد الاعتبار لهاته القرية التي تتمركز في منطقة جد استراتيجية نظرا لقربها من المطار – 500 متر – ، و كذا تعد بوابة سطيف من الجهة الغربية لوجود مدخل غربي للطريق السيار شرق غرب على مستواها ، فهو يأمل أيضا أن تنقل هاته الانشغالات المشروطة و المعقولة و التي تبقى حلم بالنسبة لهم إلى أبعد مسؤول محليا أو وطنيا ، من طرف برلمانيين انتخبهم الشعب و هم في حاجة إليهم الآن سواءا من طرف هذا الحزب أو أحزاب أخرى تنقل مطالبهم و إنشغالاتهم ” . أما بقرية خلفون فقد طالب سكانها من الوفد بضرورة نقل إنشغالاتهم للمسؤولين المحليين أو على مستوى الولاية لفتح باب الحوار فيما يخص ” قرار الهدم ” ، الذي أرسلت تعليمته للبلدية من طرف الوزارة بعدم منح سكان هذه المنطقة رخص البناء رغم وجود عقد ملكية نظرا لوجود شطر ثالث يقر بهدم منازل هاته القرية بسبب القرب من المساحة الأمنية لمطار 8 ماي 1945 ، و كذا عملية التوسعة التي يشهدها مطار سطيف ، و يمنع أيضا عليهم زيادة طوابق أخرى في سكناتهم ، ففي تصريح أحد مواطني خلفون لجريدة الجديد اليومي ” نحن نطالب من السلطات المعنية بفتح باب حوار حول قضيتنا التي سئمنا منها ، نريد أن ينظر لنا والي الولاية و يجد لنا حل و يحدد لنا من هي السكنات التي هي في قرار الهدم بسبب قربها من المطار ، لأننا نريد استغلال املاكنا و نحن الآن مكتوفي الأيدي ، فلا تستطيع أن تبني و لا تسطيع البيع بالرغم من وجود عقد الملكية ” . و اضاف ايضا ” أن أمله كبير في السلطات الولائية لتسوية المشكل العالق في خلفون ، اما بالنسبة للأشخاص الذين يسكنون أمام جدار المطار و الذي هم ضمن قرار الهدم يطالبون السلطات المعنية بتعويضهم بسكنات مثل سكناتهم ، و يرفضون تعويضهم بشقات في العمارات كما سبق و أن عوض جيرانهم سنة 2010 عند تهديم سكنات بخلفون لتوسعة المطار في شطره الأول و الثاني . و قد أكد رئيس الكتلة البرلمانية لجبهة القوى الاشتراكية السيد: سليماني صادق للجديد اليومي أيضا ” أن ” المواطن متأثر كثيرا خاصة من ناحية التنمية ، فغيابها أصبح عبء كبير عليه ، بغض النظر عن الشغل ، ففي بلدية عين ارنات نجد أهم شيء يؤرق سكان المناطق التي زرناها هو مشكل التهيئة الحضرية و كذا مشكل تسوية العقود ، بالإضافة إلى مشاكل عديدة ، و اضاف ايضا أنه ” سيطرح هاته الانشغالات بالإجتماع التي سيعقد يوم الثلاثاء بالعاصمة ، و سيأخذ الحزب قرارات من خلال بعث مراسلات سواءا محليا للوالي أو وطنيا للوزارات المعنية ، حتى نصل إلى إيجاد حلول لهاته المشاكل و هذا هو هدف الحزب ” . 

 

Fin de la discussion
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق